كتابات وآراء


الثلاثاء - 13 فبراير 2018 - الساعة 06:36 م

كُتب بواسطة : محمد عبدالله القادري - ارشيف الكاتب


المعركة العسكرية التي تدور رحاها حالياً في منطقة الجراحي بمحافظة الحديدة بين التحالف العربي والشرعية وبين ميليشيات الحوثي الانقلابية ، هذه المعركة كشفت الفخ الذي وقعت جماعة الحوثي ، واظهرت الخسارة الكبيرة التي تتكبدها يومياً ، فما يحدث في الجراحي بالنسبة لميليشيات الحوثي ، هو استنزاف كبير في وقت قصير ، وتراجع للخلف في مدة يسيرة .

تنذهل عندما تشاهد اعداد الجثث لميليشيات الحوثي تعود من الجراحي باتجاه إب .
اطقم حوثية كثيرة تمر في طريق العدين إب متجهه نحو الجراحي وهي محملة بمدد وعناصر ميليشاوية تزج بهم للمعركة .
وتعود تلك الاطقم من الجراحي باتجاه طريق العدين إب وهي محملة بالجثث القتلى من ميليشيات الحوثي .
أي ان تلك الاطقم الحوثية تذهب كل يوم وهي محملة بعناصرها الاحياء وتعود وهي محملة بجثث قتلاها الاموات.

في يوم واحد فقط سقط فيه أكثر من مائة قتيل من جماعة الحوثي .
منهم 52 أثنان وخمسون جثة من إب ، عشرون جثة وصلت مستشفى العدين ، وعشرون وصلت القفر السافل ، و 12 اثناعشر جثة وصلت سوق الربوع في الحزم ، هؤلاء اثنان وخمسون جثة من عناصر الحوثي في إب ، وهناك ضعفيها اتجهت نحو ذمار وصنعاء .
معركة حيس والجراحي جعلت جماعة الحوثي تفتتح عدة مقابر جماعية في إب لأول مرة ، وكل يوم يتم دفن في المقبرة الواحدة عدة دفع كل دفعة مكونة من سبع إلى عشر جثث .
وهذا ما يعني ان التجنيد الاخير لجماعة الحوثي الذي ظلت عدة اشهر في إب وهي تجند له مستخدمة كل الشخصيات القيادية والاجتماعية بالمحافظة ، سيتم استنزافه واستهلاكه خلال ايام بسيطة في الجراحي ، بل ان هذا الاستنزاف سيجعل جماعة الحوثي تخسر كل عناصرها من إب في الجراحي وعندما تنتقل المعركة إلى إب ستكون جماعة الحوثي ضعيفة في الموارد البشرية ولم يعد يتبقى معها عدد كبير من عناصرها المقاتلة.

التكتيك العسكري الذي تستخدمه قوات التحالف العربي والشرعية في معركة حيس والجراحي بالحديدة ، يعتبر انجح تكتيك عسكري ، حيث انه يحقق التقدم السريع على الارض والاستنزاف الكبير للخصم.
تقدم سريع للتحالف والشرعية من حيس إلى الجراحي .
استنزاف كبير ومذهل في الجراحي لميليشيات الحوثي ، قتلى بالمئات يومياً ، لم تجد تلك الميليشيات فرصة للفرار ، هناك في بقية المعارك تفر العديد من العناصر الحوثية بعد تلقيها الهزيمة والفشل ، ولكن في الجراحي وحيس لم تستطع تلك الميليشيات الفرار لأن قوات التحالف والشرعية لديها تكتيك المفاجأة السريعة والحسم السريع والملاحقة السريعة ، من هرب من ميليشيات الحوثي تلحقه قوات الشرعية والتحالف بسرعة وتقضي عليه ، لا مجال للفرار ولا عودة بسلام لعناصر الحوثي .

جماعة الحوثي تتلقى خسائر كبيرة يومياً ، أربكت حساب الجماعة ولخبطت تفكيرها ، ولكنها لم تعلن عن تلك الخسائر او بعضاً منها كي لا تؤثر على الجانب المعنوي لمناصريها ومقاتليها في الجبهات .

في معركة الجراحي يقع ما لا يتوقعه الجميع ، يقع ما لم يتوقعه الحوثي ، ويقع ما لم يكن يتوقعه انصار الشرعية ، اكبر خسارة للحوثي واكبر انتصارات لأنصار الشرعية والتحالف العربي .... انها معركة من نوع آخر .