آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-01:52م

المرصد خاص


بابلغوم: ضمن خطة عملنا دراسة كيفية الارتقاء بوسائل الاصطياد وتنمية حجم الإنتاج السمكي وبتكلفة بسيطة..

بابلغوم: ضمن خطة عملنا دراسة كيفية الارتقاء بوسائل الاصطياد وتنمية حجم الإنتاج السمكي وبتكلفة بسيطة..

الثلاثاء - 06 فبراير 2024 - 09:09 م بتوقيت عدن

- المرصد /خاص

تحدث المهندس يسلم سعيد بابلغوم رئيس الهيئة العامة للمصائد السمكية بالبحر العربي حضرموت شبوة ارخبيل سقطرى عن مجمل المشاريع التي نفذتها الهيئة خلال العام الماضي 2023م موضحاً بعض المشاريع المزمع تنفيذها خلال الفترة المقبلة من هذا العام والتي ستحدث طفرة بجانب القطاع السمكي وستخفف أعباء على الصيادين ذوي الطبقة المتوسطه الفقيرة وسكون رافدا تجاري غير مسبق بالوطن بأكمله .

وجرى الحوار مع المهندس يسلم بابلغوم رئيس الهيئة العامة للمصائد السمكية بالبحر عبر إذاعة المكلا ببرنامج صباح الخير ياحضرموت ننشره نص كالتالي :

كيف تحدثونا ونحن اليوم على عتبة عام ميلاد جديد وماتم تنفيذه من مشاريع بالعام الماضي ؟!

ماتم إنجازه بالعام 2023م والتعريج لخطة العام 2024م ، للهيئة العامة للمصائد السمكية بالبحر العربي ، الهيئة لديها اكبر انتاج سمكي كبير بحكم النطاق الجغرافي لمساحة البحر العربي ، حققت الهيئة اكبر استثمار سمكي ، وتنتج 70% من الاستثمارات السمكي على مستوى الجمهورية اليمنية وتعتبر مدينة الشحر عاصمة الاستثمارات السمكية من حيث الإنتاج والاستثمارات السمكية ،، والهيئة وضعة نصب عينيها منذ بداية عام 2023م في كيفية الارتقاء بالخدمات السمكية في مراكز الإنزال وتحديث البنية التحتية لهذا القطاع الذي عانى الكثير أثناء الفترات الماضية.

والقطاع السمكي لم يكن بعيد عن التأثيرات المباشرة من الصراعات الواقعه بالبلاد والتي تعاني منه البلاد وعانى منه شريحة الصيادين البسطاء والمتوسطين الدخل بسب الوضع الاقتصادي ولكن بفضل الله ثم وزارة الثروة السمكية ممثلة لمعالي الوزير السقطري وبدعم من محافظ محافظة حضرموت بن ماضي ودعم السلطات المحلية بمحافظة ارخبيل سقطرى ومحافظة شبوة ، بدأت الأمور تتحسن بدور الهيئة بعملها الاشرافي والرقابي على كافة مراكز الإنزال وعلى الاصطياد بالمياة الإقليمية ، وبالنسبة للمشاريع السمكية التي نفذتها الهيئة بما يخص البنية التحتية قمنا بتنفيذ 10 مشاريع بكلفة 10 مليون دولار أمريكي هذه المشاريع تتأهل بأعادة وإنشاء 4 مراكز انزال سمكية بتمويل من الحكومة الألمانية عبر وكالة التعاون الدولي .

وهي كالتالي مركز إنزال حصيحصه ومركز إنزال العمال في مديرية المكلا ومركز إنزال في مديرية الشحر ومركز إنزال القرين في مديرية الريدة وقصيعر وهناك أيضاً إعادة تأهيل لمشروع مركز إنزال خلف ومايطلق عليه المشروع الرابع وبتمويل من الحكومه الفرنسيه وأيضا لدينا مشروع خامس وهو إعادة تأهيل 4 مراكز انزال سمكية وبتمويل عبر البنك الدولي وهم مركز إنزال روكب ومركز إنزال الحامي ومركز إنزال الديس الشرقية ومركز إنزال القرن ومركز إنزال الريدة الشرقية ، فهذه المشاريع الأربعة التي ستكون ممولة من البنك الدولي وستنفذ خلال الفترة المقبلة . وهذه المشاريع استراتيجية وتعد درجة أساسية ونسعى من خلالها إلى الارتقاء بمستوى الخدمات السمكية ، وعندنا أيضاً مشروع مركز حضرموت للصادرات السمكية وهذا المشروع يعد المشروع الأول من نوعه على مستوى الوطن وسيعمل هذا المشروع على نقل العمل السمكي بجانب الصادرات السمكية وكيفية تطويرها وكيفية فرض الرقابه على الصادرات السمكية من أجل مكافحة التهريب إلى خارج المحافظة ،، وهذا المركز سيتم انشأه بتمويل عبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجاري وضع اللمسات الأخيرة للتصاميم الهندسية وفحص التربه لموقع المركز وخلال الشهرين القادمه سيتم إنزال المناقصة لإنشاء المركز ، وهذا المركز سيقوم بالقضاء على نسبة من البطالة حيث أنه سيقوم بتوفير فرص عمل للشباب وسيكون رافدا كبير للمحافظة من حيث تشغيل الايادي العاملة ومن حيث أيضاً تنشيط الحركة التجارية السمكية بالبحر العربي ،،وسنعمل خلال الفترة المقبلة ورشة عمل حول وضع عملية التدخل في القطاع السمكي من ناحية التدخل في دعم الصيادين ومن ناحية التدخل في البنية التحتية ، ومن ضمن خططنا ايضا لدينا مشروع إنزال في منطقة بئر علي في شبوة والذي يعد من أكبر مراكز الإنزال في محافظة شبوة بتمويل عبر منظمة الفاو .

2/ماذا عن مايخص الصيادين التقليديين وكيف سيتم دعمهم في ضل الضروف المعيشية المحيطة بهم والتي أشرت إليها ونأمل أن يتخطو هذا الوضع الذي يعيشوه ؟!

مثل ما أشرت سابقآ بأن الهيئة من ضمن خطتها عقد ورشة عمل موسعة تضم الجهات الحكومية ذات الاختصاص ومنضمات المجتمع المدني ومكاتب الجهات المانحة المتواجدة في إطار المحافظة وهذه الورشة لا تختصر محافظة حضرموت إنما سيكون فيها مناقشة التدخل في النطاق الجغرافي في الهيئة بالثلاث المحافظات حضرموت وشبوة وسقطرى وستكون هذه الورشه في نهاية فبراير ، والهدف منها هو تحسين وضع الصيادين ، وقد قمنا بوضع ضمن خطة عملنا دراسة كيفية الارتقاء وسائل الاصطياد ومعداتها وبما يكفل جانبين والجانب الاول كيف ننمي ونطور حجم الإنتاج السمكي الذي يجنيه الصياد وايضا نراعي بالجانب الآخر تطوير الوسائل وبتكلفة بسيطه والمعروف مايهلك كاهل الصياد هو كلفة التشغيل سوى كانت للمحروقات أو لمعدات الاصطياد نفسها ونحن ننظر من منظورين ونعمل حلول للتقطتين هذه وسيتم طرح هذا الموضوع في المؤتمر المنعقد في مملكة الاردن مع الجهات المانحة .

3/ بما يخص التسهيلات المقدمة للمستثمرين في الجانب الاصطياد السمكي بشكل عام في ضل الأوضاع التي تعيشها البلاد والصعبة التي نمر فيها ؟!

الجانب الاستثماري يعد مهم لدينا كون هذا الجانب سيوفر الكثير من الفرص العمل وتداول العملة الصعبة والهيئة تقوم بتسهيل كافة الإجراءات للمستثمرين بما لا يؤثر بالانتاج السمكي وبما لا يؤثر على المخزون السمكي وهناك أيضاً تسهيل من جانب المؤسسات الحكومية ذات الاختصاص وعلى قائمته الوزارة تقوم بكافة التسهيلات للمشاريع التي لايوجد عليها اضرار على ثروتنا السمكية وأغلب الاستثمارات موجوده مثل التجميد والتعليب والتغليف ، ويبقى استثمار واحد والذي من خلالكم إذاعة المكلا نرفع الصوت عالياً لضرورة الدخول في هذا الاستثمار وضرورة الترويج له وسنبذل جهذنا في برنامج تشجيعي لهذا الاستثمار وهو استثمار في جانب الزراعة السمكية وهي ضرورة ملحه جدآ كون الاستثمار في جانب الزراعة السمكية تم تنفيذه في اكبر عدد من بلدان العالم وخطو خطوات متقدمة في هذا الجانب وأكثر مادعت هذه الدول تتجه نحو هذا الإتجاه وهو المتغيرات المناخية المتلاحقة والتي أثرت بشكل كبير على المصائد الطبيعية والتي أصبح من الضروري وجود استثمار في جانب الزراعة السمكية للتعويض مايمكن تعويضه عن أي انخفاضات تحصل في الإنتاج بالمصائد الطبيعية وسيكون خلال الأيام القادمة برنامج بما يخص الزراعة السمكية وتسهيل كافة الإجراءات لهذا الجانب ومن جانب الاصطياد الصناعي فهذا المشروع قيد الدراسة من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية وبأشراف معالي الوزير ونأمل تفعيل هذا الجانب .