آخر تحديث :السبت-13 يوليه 2024-06:16م

الجبايات والسرقة ... إلى هنا وكفى!

الأحد - 12 نوفمبر 2023 - الساعة 11:40 ص

عمر المسقعي
بقلم: عمر المسقعي
- ارشيف الكاتب


اليوم ابين تقول كلمتها بعد عدة محاولات لاتعد ولا تحصى من الشكاوي والمناشدة وقطاعات من قبل سائقي القواطر ،ولكن لاحياة لمن تنادي دامسين بلا احساس ، اليوم رجال ابين خرجوا عن بكرة ابيهم ولسان حالهم يقول الى هنا وكفى يامحافظ ابين ومدير امنها وكل قادة الاحزمة والقطاعات قطاعين الطرق ... ان مايمكن التحدث عنه من عائدات خصم رواتب الجنود ونقاط الجبايات المنتشرة هنا وهناك وعلى وجه الخصوص من العلم حتى تصل شبوة شيٌ لايطاق ولا يمكن السكوت عنه بعد اليوم ... فانا لست مع القطاع لان القطاعات ظاهرة غير حضارية ، ولكن اضطرينا لها نتيجة لعدم الاستجابة من الجهات المعنية والمسؤولة.. اليوم الكيس السكر بــ 72000 اثنان وسبعون الف ريال ، شي لا يطاق ولا يحتمله المواطن جزء من تكلفة زيادة سعره بسبب هؤلاء الذين فرضوا على ناقلات الشحن الثقيل هذه الجبايات والتحاسين ... قبل عام تقريباً من الان كنت متواجداً في مدينة شقرة الساحلية وكان سائقي القواطر عاملين قطاع من ذات انفسهم لانهم يمتلكون النخوة والضمير الحي تكاتفوا واضربوا بقطاع في قرن الكلاسي تنديداً لكثرة نقاط الجبايه المتواجدة ، وحينها كانوا يقوموا بتجهيز ميزان شقرة وهذا مازاد الطين بله وخوف سائقي القواطر .... فكنت التقي بسائقي القواطر ونشد على ايديهم بان يصبروا حتى تتحقق المطالب استمر القطاع والاضراب مع الاسف الشديد مايقارب الشهر او يزيد مما زاد الخناق والحصار لقياداتنا الموقرة ، فكنت التقي ببعض العسكر المعروفين في السوق ويشكون لي حالتهم حالة قالوا توقفت الصرفة علينا من يوم اضربوا سائقي القواطر ... حتى انه زاد الجوع بهم تجرات قوة امنية على اقتحام الشاحنات بان يريدوهم ان يمشوا بالقوة ، تخيلوا الى اين وصل بهم الحال ياجماعة... لانهم كانوا يتقاسموا ايرادات الجباية كل اسبوع القيادة الموقرة والعيون الساهرة ... الم يكفيكم خصم رواتب الجنود اذا لمن نشتكي الى اين نذهب الا تستحون الا تخجلون هل عاد فيكم ذرة من الرجولة والضمير الانساني الحي ، ام انكم اصبحتوا كما الحيوانات القوي ياكل الضعيف ... انظروا الى اخوانكم والى اهلكم الناس تعبت الناس وصلت الى مرحلة الى هنا وبس الى هنا وكفى ... نوجه رسالة الى كل رجل غيور والى كل ذي نخوة وضمير بان يغيروا ما بداء لهم سواء كانوا في السلطة او مشائخ او مواطنين فقد خرجت ابين لتقول كلمتها الى هنا وكفى... انا متعبٌ ودفاتري تعبت معي*** هـل للــدفاتر ياتــرى اعصــابُ..