كتابات وآراء


الأربعاء - 20 ديسمبر 2023 - الساعة 11:51 م

كُتب بواسطة : بدر قاسم محمد - ارشيف الكاتب


حسب متابعتنا لبطولة غرب آسيا للناشئين هناك كلمة حق يفترض ان تقال، المنتخب اليمني المشارك حاليا يحتوي لاعبين شاركت في الثلاثة النسخ الاخيرة من البطولة..

وبالمقابل كان الكابتن علي النونو ملازما للمنتخب بوظيفة مساعد مدرب فيما تناوب كل من الكابتن قيس محمد صالح والكابتن سامر فضل على وظيفة المدرب.

اي هناك ثوابت لم تتغير وبالمقابل هناك متغيرات رافقت المنتخب اليمني، الثوابت هي وظيفة مساعد المدرب الذي ينحدر من الشمال اليمني إلى جانب مجموعة من اللاعبين الذين ينتمون إلى الجنوب.

وتتركز المتغيرات في، العناصر الناشئة التي اختارها الكابتن علي النونو من الشمال وكذلك شخص المدير الفني لمنتخب الناشئين الذي يتم اختياره من الجنوب.

لذلك تميز الشمال اليمني بالثبات في الجانب الإداري والتجديد في العنصر الميداني بينما برز الجنوب في التعاقب على وظيفة المدرب في ظل الاحتفاظ باللاعبين ذاتهم الذين شاركوا في ثلاث نسخ متتالية من بطولة آسيا للناشئين.

هذا يوضح اين تكمن الحيوية والتجديد واين تتواجد المحافظة والجمود في المنتخب اليمني الذي يشارك في بطولة رياضية تعد المتنفس الوحيد للعنصر الناشئ.

غير ان الفضل في إحراز لقب البطولة يعود للعناصر الجنوبية لكنه فضل لا فخر فيه.