آخر تحديث :الإثنين-20 مايو 2024-01:06م

مَن المسئول عن اتلاف الذاكرة الفنية والثقافية والتاريخية لعدن وأخواتها؟ ج

الأربعاء - 17 أبريل 2024 - الساعة 10:06 ص

صلاح السقلدي
بقلم: صلاح السقلدي
- ارشيف الكاتب


معظم ارشيف وتاريخ تراث الجنوب وعدن تحديدا المكتوب والمرئي والمسموع والتراث المادي و كل صنوف الفلكلور تم نهبه والعبث به وسرقته وتدميره وطمس بعضه منذ غداة حرب ٩٤م وحتى اللحظة.فكلنا نتذكر واقعة نهب مكتبة تلفزيون وإذاعة عدن بعد تلك الحرب والذهاب بها الى صنعاء تحت زعم ترميمها، وما تزال مختفية حتى اللحظة، بالتوازي مع الاعتداء على ما تبقى في عدن من تراث وأرشيفات ومكتبات وتسجيلات نادرة ووثائق ومقابلات وافلام تخص مراحل نضالات الحركات الوطنية، واستهداف ومبانٍ طالت حتى المساجد والمعابد والقلاع والمتاحف وغيرها وغيرها... وظهرت بعض من تلك المسروقات الفنية بحوزة عدة جهات.فعلى سبيل المثال لا للحصر سطتْ قناة السعيدة على جزء كبير من الأرشيف الغنائي والوثائقي المملوك لتلفزيون واذاعة عدن إن لم نقل كله ونسبت تلك القناة كل الاغاني والمواد الفنية والتاريخية والثقافية وسواها من الوثائق التي وقعت تحت يدها نسبتها لنفسها ووضعت عليها ختم القناة بكل جُرأة، مع ان كل تلك المواد موجودة ومسجلة من قبل تاسيس القناة (السعيدة ) بعدة عقود. سرقة على رؤوس الأشهاد. اخشى ان يتم الإجهاز على ما تبقى وبيعه بسوق نخاسة السياسيين. من يتصور أن الفنان الخليجي عباد الجوهر يصير بقدرة قادر هو صاحب واحدة من اشهر اغاني عدن اغنية الفنان الراحل الكبير محمدسعد عبدالله "كلمة ولو جبر خاطر" ؟ لا أستبعد ان نسمع غدا ان اغنية "صدفة التقينا على الساحل"من كلمات عبدالله بلخير واداء راشد الماجد. .... لطمس تاريخ الشعوب وجعلها مجرد نكرة يكفي انتزاع شريحة ذاكرته واتلافها ليتزهمر بالتالي ذهنه وتُمسخ هويته ويفقد حاضره ومستقبله فوق فقدانه لماضيه. فمن يقبل على نفسه المشاركة بكهذا جُرم؟ ... شيء مريع ان تقول قناة عدن المستقلة انها غير مسئولة عن نسب تلك الاغنية لغير صاحبها الفنان الكبير محمد سعد عبدالله وانها لا تعرف شيئا عن الاغنية،فيما هي اغنية اشهر من نار على علَم ،يعرف الصغير والكبير كلمات وألحان واداء من؟ إلا إذا كان لقائمون على القناة من الجهل الى هذه الدرجة الخطيرة بأبرز نتاجنا الفني. فمن يأمن بعد ذلك على تراثه و إرثه ان يكون بحوزة هؤلاء الاطفال؟. ومع ذلك تظل الآمال موجودة و معلقة على جهود الخيرين وأصحاب العلاقة باستعادة ما نهب وتصحيح ما تشوه والبحث عما طُمسَ وسُرق.