اخبار محلية

الأربعاء - 23 نوفمبر 2022 - الساعة 09:29 م بتوقيت اليمن ،،،

المهرة((المرصد))خاص:

جدد رئيس مجلس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في محافظة المهرة، المناضل كرامة حسان شنجل، مباركته للقرارات التنظيمية والتصحيحية التي تم التوافق عليها في الاجتماع التنظيمي الاستثنائي الذي دعت إليه هيئة رئاسة المجلس الأمانة العامة، مؤخراً، وأبرزها فصل رئيس المجلس السابق الأستاذ فؤاد راشد، وتكليف المناضل الأستاذ عبدالرؤوف حسن زين السقاف خلفاً له، وما تلا ذلك الاجتماع من عقد مؤتمر واسع لقيادات وقواعد وأنصار المجلس في عموم محافظات الجنوب لمباركة تلك القرارات المجمع عليها.

ووصف كرامة شنجل، في تصريح صحفي له، تلك القرارات بـ"التاريخية"، مؤكداً أنها "خطوة جبارة انتظرها الجميع بفارغ الصبر".. مشيراً إلى أنها "قرارات جريئة جاءت كحاجة ماسة كان لابد منها لتصحيح الاختلالات والخروقات والأخطاء التنظيمية والسياسية الكبيرة التي ارتكبها رئيس المجلس السابق فؤاد راشد خلال السنوات الماضية، والتي كانت السبب الرئيسي في تجميد نشاط المجلس، وأدت الى تراجع وانحسار دوره النضالي وتفاعله الثوري والسياسي مع أهداف شعب الجنوب وتطلعاته لتقرير مصيره واستعادة دولة كاملة السيادة".

وأوضح أن الأخطاء التي اقترفها فؤاد راشد "تسببت بحالة من الجمود والشلل شبه التام لنشاط المجلس، بعد أن أدت إلى عمليات انشقاقات وانقسامات في المجلس، وكان لابد من تصويب العمل التنظيمي وتصحيح المسار السياسي والثوري للمجلس، واستعادة روح العمل الجماعي التوافقي الديمقراطي داخل هيئاته وأطره التنظيمية المختلفة، بما يعزز من دوره وحضوره في مختلف الميادين وعلى كل الأصعدة والمستويات، واتخاذ مواقف تنظيمية حاسمة حول القضايا الحيوية والمصيرية كالحوار الجنوبي الجنوبي، وصيانة الوحدة الوطنية الجنوبية، وإعادة ترتيب الأوضاع التنظيمية للمجلس، والتأكيد على التمسك بالحقوق والثوابت الوطنية التي لا تقبل المساومة".

وأكد المناضل كرامة حسان شنجل، في ختام تصريحه، أنهم في المجلس الثوري بمحافظة المهرة على ثقة تامة بقيادة المجلس الأعلى الجديدة ممثلة بالرئيس المناضل عبدالرؤوف السقاف، ومستعدون للتوجيهات بإجراء أي تغييرات تنظيمية في قوام المجلس الثوري بالمحافظة.