آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-04:46ص

اقرأ في الصباح


العثور على مومياء وتماثيل في مصر اقدمها عمره 4300 عام..

العثور على مومياء وتماثيل في مصر اقدمها عمره 4300 عام..

الإثنين - 30 يناير 2023 - 10:37 ص بتوقيت عدن

- متابعه

عالم الآثار المصرية زاهي حواس يعلن الكشف عن مجموعة من المقابر والتماثيل، وذلك في جبانة سقارة ضمن منطقة جسر المدير الأثرية.

أعلن عالم الآثار المصرية زاهي حواس العثور على اكتشافات أثرية عدة، تعود إلى عصر الأسرتين الخامسة والسادسة من الدولة القديمة، بينها مقبرة لكاهن المجموعة الهرمية للملك "ببي الأول"، الذي يدعى "ميسي"، تتضمن 9 تماثيل له، وذلك في إطار أعمال حفائر البعثة المصرية المشتركة مع المجلس الأعلى للآثار في منطقة جسر المدير، وتحديداً في جبانة سقارة.

وأكد حواس العثور على مقابر تعود إلى عصر الدولة القديمة، تشير إلى وجود جبانة ضخمة فيها العديد من المقابر المهمة، كما عُثِر على 9 تماثيل من الحجر الكلسي الملون، تمثّل رجلاً بجواره زوجته وكذلك تماثيل خدم وتماثيل منفردة، ولم يعثر على أي نقوش تشير إلى اسم صاحب هذه التماثيل. وبعد شهور عدة من هذا الكشف، عثر على باب وهمي بجوار موقع التماثيل يشير إلى أن صاحبه يدعى "ميسي"، وأن التماثيل تعود إلى عصر الأسرة الخامسة.

وبيّن حواس كذلك أنّه تمّ العثور على تمثال لشخص يظهر واقفاً، وبجواره زوجته تمسك بقدمه، وإلى الجانب الآخر ابنته تحمل أوزة، مشيراً إلى أنّه عُثر على بئرٍ يصل عمقها إلى 15 متراً، وفي أسفلها حجرة فيها تابوت من الحجر الكلسي لصاحبه "حكا شبس"، وعثر حول التابوت على العديد من الأواني الحجرية.

واتضح أن هذا التابوت لم يُمَسّ، وأنّه مغلق تماماً منذ نحو 4300 عام، وعند فتح غطاء التابوت عُثر على مومياء لرجل، مغطاة برقائق الذهب، وتعتبر هذه أكمل وأقدم مومياء غير ملكية يعثر عليها حتى الآن، كما عُثر على بئر يصل عمقها إلى 10 أمتار، وبداخلها مجموعة تماثيل خشبية، و3 تماثيل حجرية تمثل شخصاً واحداً هو القاضي والكاتب "فتك"، وبجواره مائدة قرابين وأمامه تابوت داخله المومياء الخاصة به.

وعلى صعيد الاكتشافات الأثرية الهامة أيضاً، أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، قبل يومين، اكتشاف أول مدينة سكنية كاملة من العصر الروماني، وذلك أثناء أعمال الحفائر الآثرية بمنطقة (بيت يسي أندراوس) بالبر الشرقي بمحافظة الأقصر جنوبي مصر.

كما عثرت البعثة ذاتها داخل المدينة على عدد من المباني السكنية، وبرجين للحمام من القرنين الثاني والثالث الميلادي، وعدد من الورش لصناعة وصهر المعادن، بداخلها عدد من الأواني وقوارير المياه والزمزميات والمسارج الفخارية، وأدوات للطحن وعملات رومانية من النحاس والبرونز