آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-11:02م

حوارات


الإرياني لصحيفة لاكروا الفرنسية : "السلام في اليمن بيد الإيرانيين"

الإرياني لصحيفة لاكروا الفرنسية  : "السلام في اليمن بيد الإيرانيين"

السبت - 11 نوفمبر 2017 - 11:33 م بتوقيت عدن

- المرصد/ متابعات


قال وزير الإعلام معمر بن مطهر الإرياني في مقابلة مع صحيفة " لا كروا " الفرنسية، إن تحقيق السلام في اليمن مرتبط بموافقة إيران التي يرتهن موقف الميليشيات الحوثية لها ..
وأكد وزير الإعلام أن الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي تعمل رغم كل التحديات وشحة الإمكانيات على تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة واعادة بناء مؤسسات الدولة ومكافحة الاٍرهاب والتطرف وصولاً الى تحقيق الأمن والاستقرار ..
وثمن الوزير الإرياني الدعم الذي تقدمه المملكة العربية السعودية للحكومة الشرعية سواءً في إمدادات الدواء والغذاء أو في الدعم العسكري المقدم للقوات المسلحة الشرعية ..
وجدد الوزير رفض الحكومة الشرعية تحويل الأراضي اليمنية الى منصة لإطلاق الصواريخ على دول الجوار وكانت ميليشيات الحوثي قد أطلقت يوم 4 نوفمبر 2017، صاروخاً تم اعتراضه شمال شرق مطار العاصمة السعودية الرياض، ووجهت السعودية إلى إيران تهمة "العدوان المباشر".

نص المقابلة التي أجراها الصحفي بيير كوشيه ..

لا كروا: ما هو الوضع الآن في عدن، المقر الحالي لحكومتكم؟

الإرياني: نواجه انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر، وضعف إمدادات المياه، وغياب جزء من الخدمات بسبب مصاعب مالية حقيقية بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة لتوفير الخدمات في المحافظات المحررة

لحسن الحظ، نتلقى دعماً كبيراً من المملكة العربية السعودية، من إمدادات الغذاء والخدمات الطبية، والطرق الجوية والبحرية بين البلدين مفتوحة دون انقطاع.

ومنذ بداية الصراع، نزح اكثر من 500 ألف يمني إلى المملكة العربية السعودية، حيث فتحت لهم منافذها البرية والبحرية والجوية وسمحت لهم بالعمل، في الوقت الذي اغلقت كثير من الدول ابوابها امام اليمنيين

لا كروا: أليس الوضع الإنساني أسوأ في المناطق الخاضعة لسيطرة ميلشيات الحوثي؟

الأرياني: معظم الأعمال الحربية تتم في الشمال، في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وقد طالت الحرب بسبب حرص قوى التحالف العربي، بقيادة السعودية، على حياة المدنيين.

حدثت بالفعل أخطاء في الغارات الجوية التي شنها التحالف ونحن نتألم لذلك وقد اعترف التحالف بها وقام بتعويض أسر الضحايا، ولكن هذه الأخطاء كانت في نحو 5% فقط من إجمالي الغارات،ولا ننسى ان الحوثيون يستخدمون المدنيين دروعاً بشرية من خلال نشر قواتهم في مباني لخدمة المدنيين مثل المدارس والمستشفيات والتجمعات السكنية.
ونستغرب الصمت الدولي ازاء ما يتعرض له المدنيين في محافظة تعز من حصار وقتل وتدمير،ونطلب من المجتمع الدولي النظر الى اليمن بعينين متساويتين


يتعرض الشعب اليمني لمعاناة كبيرة، وقد لقي العديد من الصحفيين حتفهم في سجون الحوثيين، ولا يزال سبعة عشر منهم مسجونين هناك.

لا كروا: كيف يمكننا تحقيق السلام؟

الإرياني: الرئيس هادي يبذل جهوده وقدم تنازلات كبيرة للوصول الى السلام ولكن يبدوا ان قرار السلام بيد الإيرانيين ، إذ لن يوقع الحوثيون، المدعومون من إيران، اتفاق سلام إلا بموافقة الحكومة الإيرانية. لسنا مولعين بالقتال، وقد كنا على طريق المصالحة الوطنية عندما نشب الصراع.

يبدو لي أن إيران تستغل اليمن كأداة في خلافها مع المملكة العربية السعودية. إيران تستغل أرضنا لتحقيق أجندتها المتمثلة في السيطرة على عواصم المنطقة.

تتحكم طهران اليوم بالعاصمة العراقية بغداد، ويرغب الإيرانيون أيضاً في أن يؤسسوا لأنفسهم موطئ قدم في وطننا اليمن.