آخر تحديث :الخميس-13 يونيو 2024-05:21م

اخبار وتقارير


المناضل اديب العيسي يطرح مبادرة وطنية لمعالجة تدهور الخدمات وتحسين الوضع المعيشي

المناضل اديب العيسي يطرح مبادرة وطنية لمعالجة تدهور الخدمات وتحسين الوضع المعيشي

الثلاثاء - 04 يونيو 2024 - 01:05 ص بتوقيت عدن

- المرصد




وضع المناضل والقيادي في المقاومة الجنوبية اديب العيسي مبادرة وطنية تهدف الى معالجة تدهور الخدمات التي تعصف بالمحافظات المحررة وكذا تحسين الوضع المعيشي للمواطن.

ودعا العيسي جميع ابناء الجنوب الى عمل مشترك صادق يفتح باب الحوار على مصراعية ليتحمل ابناء الجنوب مسؤولياتهم في بناء وطنهم من خلال انشاء صندوق يحيي الوطن يكون مساهم بشكل فعال في تحسين الوضع المعيشي و الخدمي ويكون مستقل تديره و تشرف عليه قيادات وطنية مشهود لها بالنزاهة.

وقال العيسي في منشور له على موقع "فيسبوك" ان جميع القوى السياسية فشلت في ادارة الملف الخدماتي في المحافظات المحررة وهي غير جديرة بتحمل المسؤولية التي منحت لها، مشيراً الى ان عجز هذه القوى عن تقديم الخدمات مثل فشل لجميع القيادات الجنوبية بكل انتمائاتها.

نص منشور المناضل اديب العيسي على موقع فيسبوك كما جاء فيه:

كانوا يقولوا زمان ان الجنوبيين لا يستطيعوا إدارة بلدهم او حل مشاكلهم، و نحن كنا نرفض هذه الاسطوانات، فالقضية الجنوبية حاميها شعبها، ليس فصيل سياسي بعينه، و الاتهامات بين كل القوى السياسية و عجزهم عن تقديم الخدمات و تحسين المستوى المعيشي هذا فشل لنا نحن القيادات الجنوبية بكافة انتماءاتنا، و لا نرمي العيب على الآخر بل نرميه على انفسنا فيما أخطأنا و ماهي المعالجات الحقيقة التي نخدم بها شعبنا بأي شكل من الاشكال او اي طريقة من الطرق لهذا يجب ايجاد الحلول الصادقة و الجادة لتكون حلول جذرية وبرؤية استراتجية وآليات عمل حقيقة،و والحلول موجودة متى ما اوجدنا الشخصيات الجديرة بتحمل المسؤولية و قادرة على ان توجد الحلول.

لقد اثبت الجميع فشلهم سواء مجلس القيادة الرئاسي او الحكومة او القوى السياسية.

كفو عن اتهام بعضكم البعض و بادروا بالتغيير و حاسبوا الفاسدين و العابثين بهذا الشعب و انجازاته.

صحيح ان قضيتنا لن يثنيها اي شيء و لكن من واجبنا الوطني و الانساني و الاخلاقي ان نكون مع شعبنا لتخفيف آلامه ولا يجوز استخدام شعار قضية شعبنا لقمع الشعب و ظلمه و ايضا لا يجوز تشويه بعضنا البعض و الوصول الى ما اطلقه علينا النظام السابق ان الجنوبيين عاجزين على حل مشاكلهم و إدارة بلدهم.

لهذا نقول دائماً ان العمل السياسي و الميداني العسكري هاتان متلازمان لا يمكن فصل احدهم عن الآخر الشعوب الحرة دوما تسعى للتغيير الى الافضل في المستوى المعيشي و الخدمي و التنموي و هذا هو مربط الفرس لنجاح اي مشروع وطني سياسي.

الوفاق السياسي الجنوبي والشراكة الوطنية الجنوبية هي محور الانتصار الحقيقي و الفعلي الذي يفضي الى عمل مشترك و تحمل مسؤولية من جميع ابناء الوطن للبناء الحقيقي لمؤسسات الدولة وضمان الامن و الاستقرار لهذا الشعب الذي اقصي من سابق في ظل حكم النظام الشمولي.

فليذهب الجميع الى عمل مشترك صادق و ليفتح باب الحوار على مصراعية ليتحمل ابناء الجنوب مسؤولياتهم في بناء وطنهم، من اوصلكم الى سدة الحكم هو ما يطرح العراقيل أمامكم ، فما هي الحلول عندكم.؟ وانتم عجزتم عن انشاء صندوق يحيي الوطن ويكون مساهم بشكل فعال في تحسين الوضع المعيشي و الخدمي للمواطنين ويكون مستقل تديره و تشرف عليه قيادات وطنية مشهود لها بالنزاهة، و هذه التجربة نجحت في عدة دول كأثيوبيا في بناء سد النهضة و ايضا جمهورية مصر في صندوق تحيا مصر و هذا لمعالجة الكوارث و الازمات.

هذا ولله الأمر من قبل و من بعد.

اديب العيسي