آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-08:47م

اقرأ في الصباح


يعيش 70 عاماً داخل جهاز الرئة الحديدية بعدما أصيب بالشلل

يعيش 70 عاماً داخل جهاز الرئة الحديدية بعدما أصيب بالشلل

الإثنين - 13 فبراير 2023 - 10:47 ص بتوقيت عدن

- متابعه


رغم كل الصعاب عاش رجل 70 عامًا داخل آلة رئة حديدية على الرغم من توقع الكثيرين وفاته، شكك الأطباء في أن بول ألكساندر البالغ من العمر ستة أعوام سيعيش أطول بكثير قائلين إنه "لا ينبغي أن يكون على قيد الحياة" وهو مستلق داخل رئته الحديدية، ولكن بعد مرور سبعين عامًا ما زال بول على قيد الحياة بداخل رئته الحديدية.

• صغير مشلول على وشك الموت

بدأت الحكاية في عام 1952، عندما اجتاح فيروس شلل الأطفال مدينة دالاس، تكساس، الولايات المتحدة، وعلى الرغم من قيام السلطات الصحية العامة بالعديد من الإجراءات والتي شملت إغلاق الحانات ودور السينما وأي مكان عام آخر للسيطرة على المرض، إلا أن ذلك لم يوقف المرض فقد تم تسجيل حالات لا حصر لها، مما أدى إلى وفاة الآلاف، وكان أحد هؤلاء المصابين.. بول ألكسندر كان بول صبيًا يبلغ من العمر ستة أعوام يلعب في الخارج تحت أمطار الصيف. لم يكن على ما يرام - رقبته تؤلمه ورأسه ينفجران.
ترك حذائه الموحل في الفناء، مشى حافي القدمين إلى المطبخ، عندما نظرت والدته إلى وجهه المحموم، شهقت. أجبرته على الركض والتقاط حذائه، ثم أمرته بالنوم. حسب موقع theguardian.com، ساءت حالة الصبي. بعد خمسة أيام، وعندما رآه الطبيب أُخبر والدته أنه لا يوجد شيء يمكن القيام به من أجله فقد أصيب بفيروس شلل الأطفال، وهو عدوى فيروسية خطيرة تصيب النخاع الشوكي. تُرك بول على نقالة في ردهة المستشفى وبالكاد يتنفس. كان سيموت لو لم يأخذه طبيب ثاني ويركض معه إلى غرفة العمليات ليجرى له شقًا طارئًا للقصبة الهوائية لشفط الاحتقان في رئتيه الذي لا يستطيع جسده المشلول نقله، وإذا كان بول قد أصيب جسده بالشلل بسبب فيروس شلل الأطفال ثمة أشخاص كذلك أصيبوا بالشلل بسبب وجبة محار

حجرة محكمة الغلق للتنفس

عندما استفاق بول من غيبوبته كان بإمكانه فقط تحريك رأسه ورقبته وفمه، وبعد النجاة من المرحلة الأولى من المرض، وجد بول نفسه داخل حجرة محكمة الغلق مزودة بمضخة تمثل رئته الحديدية، وهو مشلول غير قادر على الكلام بسبب شق القصبة الهوائية الطارئ. تتكون الرئتان الحديديتان من حجرة محكمة الغلق مزودة بمضخة يمكنها رفع وخفض ضغط الهواء بالداخل. يتم وضع المريض في الحجرة مع إخراج رأسه ورقبته من خلال حشية محكمة الغلق. يؤدي رفع الضغط وخفضه داخل الحجرة إلى توسيع وتقلص رئتي المريض، مما يسمح لهما بمواصلة التنفس حتى في حالة فشل عضلات الصدر. كان الصغير محاطًا بأطفال آخرين - وعدد قليل من البالغين - في نفس الموقف، ورؤوسهم فقط تبرز من الأزيز،على مدى الأشهر التالية، توفي العديد من جيرانه، لكنه نجا واعتبر في النهاية أنه يتمتع بصحة جيدة بما يكفي للعودة إلى المنزل. حسب الموقع السابق، وبمساعدة معالج فيزيائي، علم بول نفسه أن "يتنفس كالضفدع" - باستخدام عضلات حلقه لدفع الهواء إلى رئتيه، وابتلاع الهواء في فمه مرة واحدة، وقد سمح له ذلك بمغادرة رئته الحديدية لفترات طويلة، وفي النهاية ترك الرئة الحديدية ليستخدمها عند النوم فقط، وإذا كان بول نجح فى التخلي عن رئته الحديدية والعيش بدونها ولو لوقت قليل.

رئته المعيبة لم تقف في طريق حلمه

جهاز الرئة الحديدية
يقول بول لـ ميرور mirror.co.uk، "لقد فقدت كل شيء. القدرة على الحركة، ولم تكن ساقاي ترفعني ومن ثم لم أستطع التنفس، إلا أنني لم أدع رئتي المعيبة تقف في طريق حلمي في أن أصبح محامياً. تمكن بول من الدراسة وأصبح محامياً ممارسًا، فقد كان بول أول طالب يتخرج من مدرسة ثانوية في تكساس دون حضور الفصول الدراسية، ثم التحق لاحقًا بجامعة تكساس حيث حصل على شهادة في القانون. تخرج من جامعة تكساس بدرجة البكالوريوس في عام 1978 ثم حصل على درجة الدكتوراه في القانون عام 1984. وذهب إلى ممارسة القانون، حيث مثل موكليه في قاعات المحاكم وأدار ممارسته القانونية الخاصة. يقول "أفعل نفس الشيء الذي يفعله الآخرون. أستيقظ، أغسل وجهي، أغسل أسناني، أحلق، أتناول بعض الفطور، كنت فقط بحاجة إلى مزيد من المساعدة للقيام بذلك ".

• ثلاث دقائق لكلب: حياتي في رئة حديدية
مع تقدم بول في العمر، أصبح التنفس بمفرده أكثر صعوبة. الآن، هو مقيد تمامًا برئته الحديدية. توقف عن ممارسة القانون في السنوات القليلة الماضية ووضع هدفًا جديدًا: سرد قصة حياته. كان مستلقيًا على ظهره في رئته الحديدية، كتب مستخدماً قلمًا مثبتًا على عصا بلاستيكية. مرآة فوق رأسه تعكس ملاحظاته. في عام 2020، نشر بول سيرته الذاتية "ثلاث دقائق لكلب: حياتي في رئة حديدية". وعبر خمس سنوات من التحضير، أخبر بول في كتابه عن الأوقات التي أجبره الأطباء فيها على محاولة التنفس بدون رئة، وكيف تحول لونه إلى اللون الأزرق وفقد الوعي. وتحدث عن معالجه الفيزيائي الذي علمه التنفس عن طريق الفم عبر تقنية "التنفس البلعومي اللساني".
وكيف كان صعبًا جدًا، كما تحدث عن الصفقة والتي جعلته ينجح في تلك التقنية، وهي أن "يتنفس بدون رئته الحديدية لمدة ثلاث دقائق وتكون مكافئته جروًا". استغرق الأمر من بولس عامًا ليتعلم كيف يفعل ذلك، لكنه حصل على جروه بالنهاية، وإذا كان بول قد نجح فى التنفس بعيدًا عن رئته الحديدية

• دعوة لفهم مدى خطورة مرض شلل الأطفال
أحد الأسباب التي دفعت ألكسندر إلى مشاركة قصته هو أن يفهم الناس مدى خطورة مرض شلل الأطفال. بعد أن طور عالم الفيروسات الأمريكي جوناس سالك لقاحًا ناجحًا ضد شلل الأطفال في عام 1955، بدأت الدول في قيادة حملات التحصين. منذ عام 1979، لم تظهر أي حالة من حالات شلل الأطفال في الولايات المتحدة، مما يعني أن العديد من الأمريكيين لا يفهمون مدى انتشار شلل الأطفال في السابق. يقول بول (للموقع السابق): "أعيش مع مرض مزمن وأنا أعلم النضال من أجل فقدان الاستقلال والالتزام بالسرير وما إلى ذلك، وقد تركت عقلي يستكشف الأفكار المتعلقة ولم أترك نفسي لليأس ولا للهزيمة" تم التعرف على بول مؤخرًا من قبل موسوعة غينيس للأرقام القياسية على أنه قضى أطول فترة في العيش في رئته الحديدية. يُعتقد أنه واحد من شخصين لا يزالان يعيشان داخل إحدى الآلات التي يبلغ طولها 7 أقدام.