اخبار وتقارير

الثلاثاء - 30 يناير 2024 - الساعة 08:45 م بتوقيت اليمن ،،،

عدن (المرصد) خاص:

ناشدت جموع من مزارعي محافظة ذمار عموما وقاع جهران الزراعي _ ناشدوا ما يسمى المجلس السياسي الاعلى والحكومة واللجنة الاقتصادية العليا _ واللجنة الزراعية التابعة للحوثي بالتحرك السريع والعاجل لايقاف عبث وفساد الشركة العامة لبذور البطاطس وقبل فوات الاوان لمنع كوارث تتهدد الامن الغذائي للشعب اليمني عموما ومزارعي محصول البطاطس خاصة وفي اسرع وقت ممكن وقبل فوات الاوان ومرور الموسم الربيعي الرئيسي على المزارعين الذين عجزت الشركة العامة لبذور البطاطس عن الوفاء بالتزاماتها تجاه حجوزاتهم المدفوعة منذ ستة اشهر والوفاء بتعهدات الشركة والتزاماتها تجاه طلباتهم ، مع توجه العديد من المزارعين نتيجة لذلك للاتجاه للتغيير نحو زراعة القات ٠٠

ويعتبر المزارعون ان عبث وفساد الشركة العامة لبذور البطاطس وسياسات ادارتها التي طرحها مدير الشركة همدان الاكوع والذي يعتبر نفسه عضو اللجنة الثورية التابعة للحوثي بالمحافظة صيف العام الماضي والتي روج لها باسم ( قرار تحقيق الاكتفاء الذاتي ) رغم عدم واقعية وامكانية الشركة في الوفاء بالتزاماتها وتنفيذ القرار الذي اصبح واقعا اليوم وبات مجرد شعار زائف امام عجز الشركة وفشلها عن الوفاء بالتزاماتها تجاه حجوزات وطلبات المزارعين المطالبين للشركة ومديرها العام بتوفير بذور البطاطس للموسم الربيعي الحالي والذين يحتشدون امام الشركة في طوابير منذ ايام طوال فترات النهار والليل دون ان تلبي الشركة احتياجاتهم ٠٠

ولفت المزارعون الي ان الشركة العامة لبذور البطاطس سجلت حجوزاتهم للبذور منذ نحو ستة اشهر واخذت منهم مبالغ مالية وانها الى الان لم تتمكن من تغطية 20%_30% تقريبا من طلبات المزارعين ٠٠

واشاروا الى ان الشركة العامة لبذور البطاطس هي من طلبت في شهر اغسطس الماضي ايقاف استيراد بذور البطاطس وتعهد مديرها همدان الاكوع بتغطية الطلب كاملا وبتغطية احتياج وطلبات جميع الشركات والجمعياتوالمكاثرين والمنتجين والمزارعين وهو مالم يحصل اليوم وسط عجز وفشل ذريع في الوفاء بتلك التعهدات والالتزامات ٠٠

ونوه المزارعون الى ان نتائج قرار الشركة العامة لبذور البطاطس وتعهدها بالاكتفاء الذاتي باتت اليوم كارثية وان لوبي فساد في الشركة ووزارة الزراعة هم من روج لقرار الاكتفاء الذاتي بدون تهيئة وتوفير الامكانات والقدرات الكافية لتنفيذ القرارومعحلول الموسم يشكو المزارعون من ان مئات والاف المزارعين يجوبون الارض في كل محافظة للبحث عن بذور البطاطس وبدون جدوى وبانهم يضطرون الي شراء بذور البطاطس من الجيل الثالث والرابع والخامس _ وهو منخفض الانتاجية واسعاره عالية تثقل كاهل المزارعين ٠٠

واتهم المزارعون ان عبث وفساد سياسات الشركة العامة لبذور البطاطس وفشلها تسببت في وجود ( سوق سوداء ) نجمت عن قرار الاكتفاء الذاتي ويقف ورائها النافذون في الشركة العامة وفي الوزارة _ لاسيما وان سعر الطن من بذور البطاطس في تلك السوق السوداء قد قفز من 560 الف ريال للطن الواحد الى مبلغ 960 الف ريال في غضون ايام ولازال في صعود مستمر وهو الامر الذي يفاقم من وقع الازمة والكارثة التي تهدد الامن الغذائي اليمني ويصبح ملايين اليمنيين والشعب باكمله ضحايا لذلك العبث والفساد الذي يجب وعلى وجه السرعه ايقافه وايجاد الحلول الصحيحة ومعاقبة المسؤلين والمتسببين في وقوعه والكشف بكل حيادية وشفافية وانصاف عن كافة المتورطين والعابثين واحالتهم للجهات المختصة وفقا للقانون ..

وشكى مزارعين انه وبالرغم انهم يسجلوا ويحجزوا طلب كمية قبل ستة أشهر وتقوم الشركة بتسليم النصف من ذلك ..

وذكرت مصادر أن ادارة الشركة تشتري من بعض المكاثرين بسعر 680 ألف ريال للطن الواحد ، وتقوم الشركة ببيع الطن بسعر 960 ألف ريال ، وبأرباح خيالية لا تتوافق مع دعم وتشجيع المزارعين ، بل العكس تقوم باحتكار واستغلال المزارعين أمام مرأ ومسمع الجميع من مسؤولين ومعنيين بوزارة الزراعة وغيرها ..

وتكشف صور وفيديوهات عن حجم معاناة المزارعين وطوابيرهم في ليالي الشتاء القارس بمحافظة ذمار بحثا عن بذور البطاطس على ابواب مخازن ومكاتب الشركة العامة لبذور البطاطس ٠٠٠