آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-06:43م

اقرأ في الصباح


طرق سهلة لعلاج بحة الصوت.. بينها مضغ العلكة

طرق سهلة لعلاج بحة الصوت.. بينها مضغ العلكة

الثلاثاء - 19 مارس 2024 - 07:42 ص بتوقيت عدن

- المرصد/زهرة الخليج

يتميز بعض الناس ببحة تميز أحبالهم الصوتية، لكن بعيداً عن وجود هذه البحة، التي تميز أصحاب الأصوات الرخيمة منذ للولادة، هناك من يتعرضون لبحة في أصواتهم، بسبب اختلاف الفصول أو برودة الطقس.

ويعرف خبراء الصحة، في موقع «مايو كلينك»، بحة الصوت بأنها تغير غير طبيعي يحدث في الأحبال الصوتية، نتيجة تعرض المنطقة للمرض، بسبب جفاف الحلق أو حدوث خدوش في البلعوم. لكن الأطباء يحذرون من إهمال الأعراض المصاحبة لبحة الصوت، خشية أن يكون الأمر مؤشراً مبكراً للإصابة بسرطان الأحبال الصوتية.

ويمكن علاج بحة الصوت بعلاج المسبب الرئيسي للبحة، فإذا كان «التهاب الحنجرة الحاد»، الذي ينتج عن العدوى الفيروسية للجهاز التنفسي العلوي، فقد يتحسن من تلقاء نفسه من خلال الجهاز المناعي، ويمكن استخدام بعض الأدوية التي تخفف الأعراض، مثل: مثبطات السعال، أو خافض الحرارة.

كما «يمكن اللجوء للتدخل الجراحي» في علاج بحة الصوت ببعض الحالات، مثل: إزالة الأورام الحميدة، والنتوءات، في علاج صدمات الحبال الصوتية والحنجرة، وكذلك في علاج الحالات السرطانية.

ولتخفيف بحة الصوت، من المهم:
- تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول، لأنها تزيد بحة الصوت وجفاف الحلق.

- تجب إراحة الصوت لبضعة أيام، من خلال تجنب الصراخ والاستخدام المفرط للأحبال الصوتية، مثل: الغناء أو الانفعال.

- القيام بحمام البخار، حيث يساعد البخار على توسيع القصبات الهوائية، وترطيب الحلق.

- التوقف عن التدخين.

- مضغ العلكة وشرب السوائل المرطبة، حيث تساعد على زيادة إفراز اللعاب، وبالتالي علاج بحة الصوت، وتخفيفها.

وأشار خبراء الأنف والأذن والحنجرة إلى أن بحة الصوت من أعراض أمراض الغدة الدرقية أو «وذمة الحنجرة»، وتتسبب فيها «زيادة الإجهاد الصوتي»، و«الالتهابات الفيروسية»، و«عدم العناية بالحبال الصوتية»، و«التدخين»، و«التغذية السيئة».

ويمكن علاج بحة الصوت بالطرق التقليدية، مثل: «العلاج بالماء والملح»، حيث تقتل الغرغرة الجراثيم الضارة، وتقلل الألم. كذلك، يمكن العلاج بـ«خل التفاح»، لأنه يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم، تساعد على محاربة الأمراض المعدية. وأيضاً العلاج بـ«الشاي والعسل»، حيث يساعد الشاي على ترطيب وتلطيف تهيج الحلق، كما تحتوي بعض المشروبات العشبية، مثل شاي البابونج على مضادات للأكسدة، التي تساعد على تقوية جهاز المناعة، إضافة إلى امتلاكها خصائص مضادة للالتهاب، ويمكن أيضاً إضافة عسل النحل إلى الشاي، لزيادة فاعليته، فالعسل يقلل إنتاج المخاط، ويساعد على علاج السعال، كما يمكن شرب العسل والماء الدافئ وحدهما.