آخر تحديث :الإثنين-20 مايو 2024-11:48ص

اخبار وتقارير


هل يعلن الحوثي غداً الانفصال؟

هل يعلن الحوثي غداً الانفصال؟

السبت - 30 مارس 2024 - 02:37 ص بتوقيت عدن

- المرصد_خاص

عبدالسلام القيسي
اذا حدث وأعلن بنك صنعاء يوم غد طباعة جديدة عوضاً عن التالفة يعني إنفصال نهائي للعملة، ومعاناة شديدة على عاتق الناس وصعوبة التوفيق بين احتياجات هنا وهناك، فعل سيفعلها الكاهن يوم غد؟

بنك مركزي عدن حذر يوم أمس من أي طباعة جديدة للعملة ونبه أن على بنك صنعاء توريد التالف للبنك المركزي في عدن لحل الإشكال وعكس ذلك يعني تشديد عقوباته وانهاء التعامل مع صنعاء وإنقطاعه..

بنك عدن يضغط لتوحيد العملة والصرف لصالح الشعب اليمني في المحرر والمحتل،لكن المليشيا مستفيدة من هذا الوضع ومن الفوارق بين الجهتين، وفارق التحويلات، ومن رمي كل الثقل على عدن في الاستيراد والتصدير ومن الجمارك،أي دخل للمليشيا دون أي متاعب.

المشكلة هي السيولة الموجودة في المناطق المحتلة هي ذات الرقم منذ سنوات،خاصة بعد الفوارق المفروضة في التحويل،قديم وجديد،وهذا الرقم يتناقص كل يوم، تالف، الورقة تتلاشى،تضيع،تحترق،تهترئ،والآن بيد الناس هناك رقم صغير وعملة مهترئة، وبضعة أشهور وليس مع الناس أي شيء،فالدولة أي دولة سنوياً تستبدل التالف لكن هناك كلها تالف،دون إستبدال سنوي،

أي طباعة عملة جديدة في صنعاء يعني مشاكل جمة،التضخم،الإنقسام الإقتصادي،تزوير العملة،والعزلة الإقتصادية لعدم الإعتراف الدولي،لكن تراهن المليشيا بهذه الخطوة على سحب العملة الصعبة من المناطق الشرعية،اذا طبعت عملة مختلفة يعني أن كل التحويلات الى مناطقهم سيكون بالعملات الصعبة وهذا ما سترفضه الشرعية وستقاطع مناطق المليشيا نهائياً وفق شبكة موحدة، فالتاجر عندما يمتلك عملة جديدة غير معترف بها في عدن لن يستطيع شراء الدولار من أجل استيراد البضائع،اذ كل الدولار السائل في كل اليمن يأتي من مركزي عدن .