آخر تحديث :السبت-13 يوليه 2024-06:16م

اقرأ في الصباح


الأهداف التسويقية للشركات: كيف يتم تحديدها بطريقة صائبة؟

الأهداف التسويقية للشركات: كيف يتم تحديدها بطريقة صائبة؟

الأربعاء - 10 يوليه 2024 - 07:20 ص بتوقيت عدن

- المرصد/سيدتي

يقول بروفيسور التسويق الدولي الأمريكي: "يمكنك أن تتعلم التسويق في يوم، لكنك ستقضي حياتك كلها كي تتقنه"، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن التسويق ليس بعملية سهلة، بالأخص في ما يمثله بالنسبة للشركات والمؤسسات؛ فهو ما يبرز قيمة العلامة التجارية، ويساعدها على الوصول إلى الفئات المستهدفة والتوسع سواء على النطاق المحلي أو الدولي.
عبر السطور القادمة، تطرقنا إلى كيفية تحديد الأهداف التسويقية للشركات كما زودنا بها المختصون.



اعتبارات مهمة لتحديد الأهداف التسويقية

بدايةً أخبرنا المختص في التسويق والتجارة الإلكترونية نور الحسن، برأيه قائلاً: "حتى تضمن الشركة نموها وتقدمها؛ لا بُدَّ أن تمتلك شيئين رئيسين، وهما الرؤية الصحيحة والأهداف التسويقية المحددة بشكل صحيح؛ إذ إن معظم الأهداف التسويقية تصب في مصلحة الشركة سواء لنموها، أو من أجل زيادة الوعي للعلامة التجارية، أو زيادة المبيعات والأرباح، إلا أنها تختلف من ناحية المضمون والرسالة التسويقية والشكل التسويقي، وفي بعض الأحيان قد لا يرتبط الهدف التسويقي بالإيرادات كما في حال الجمعيات الخيرية".



وأضاف: "من أجل العمل على تحديد الأهداف التسويقية بالطريقة الصائبة، يجب أولاً تحديد الوضع الحالي بالنسبة لنفسك أو للسوق؛ فهل مشروعك حديث في السوق ولا يزال في مرحلة بناء جمهور من العملاء ورفع الوعي تجاه علامتك التجارية أو أنك تمتلك شركة موجودة مسبقاً في السوق وتمتلك منتجات خاصة؟ فمعرفة وضعك الحالي يساعد على كتابة أهداف صحيحة، فمثلاً لو افتتح أحدهم متجراً للهواتف؛ فبلا شك أن أهدافه الأولى ستكون زيادة تعريف الناس بالمتجر، ورفع نسبة الزيارات في الموقع الإلكتروني، وزيادة التحويلات، وهكذا، في حين أن أمازون مثلاً لا تقوم بحملات من أجل التعريف بمتجرها لأنها مشهورة، ولكنها تقوم بحملات لشراء بعض المنتجات؛ لذا فمعرفة وضعك الحالي والسبب الذي ستقوم من أجله بالتسويق يرشدك الى استخدام الرسالة التسويقية الأنسب؛ ما يعني أن الرسالة التسويقية الموجهة لجذب عميل جديد تختلف كلياً عن الرسالة التسويقية الموجهة للعميل الحالي، والرسالة التسويقية المطبوعة تختلف أيضاً عن الرسالة التسويقية المخصصة للموقع الإلكتروني وزيادة زياراته، كل هذه الاعتبارات تجعلك تدرك كيفية استخدام العبارات التسويقية خاصة ما تُعرف بـ"Call to action" أو عبارة دعوة القارئ أو المستخدم لإجراء اتخاذ أو تصرف يخدم هدفك التسويقي ويصب في مصلحة العمل".

نوعان من الأهداف التسويقية


وأخبرنا "الحسن" بنوعين من أنواع الأهداف التسويقية، وهي:

الأهداف التسويقية قصيرة المدى
عادةً ما تكون مرتبطة بإعلان واحد أو حملة تسويقية واحدة، مثلاً الحصول على خمسين رسالة بريدية "إيميل"، أو تحقيق ألف قطعة من المبيعات.

الأهداف التسويقية طويلة المدى
عادةً ماتكون مرتبطة بنمو الشركة والعلامة التجارية، وقد تستمر ستة أشهر أو سنة، ومن ثَم يتم قياس النتائج، فمثلاً يتم تحديد هدف تحقيق عشرة آلاف قطعة من المبيعات خلال هذه الفترة.

شروط الأهداف التسويقية الذكية


من جهتها، أخبرتنا نبال منصور، مختصة وباحثة في مجال التسويق، بخمسة شروط رئيسة ينبغي أن تتوافر في الهدف التسويقي حتى يصبح ذكياً، وهي:

قابلية القياس: إذ يكون آنذاك من السهل تتبع التقدم ومعرفة الفاعلية التي وصلت لها، وهذا الأمر مهم لأنه يُظهر ثمار المجهود وما إذا كانت تُترجم إلى أرباح.
قابلية التحقيق: عند تحديد الأهداف من الجيد أن تكون الأهداف عالية، ولكن ليست عالية جداً بحيث تكون غير واقعية، ومن الصعب جداً الوصول لها.
الوضوح: وضوح الهدف من دون تعقيد، وأن يكون سهل الفهم؛ مطلب رئيس.
التحديد الزمني: حتى يتم تنفيذه في إطار زمني معين، ولا يتم هدر الوقت؛ حتى يتم الوصول له.
الصلة: أن يكون ذا صلة بالمجال والحالة الحالية.