آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-11:02م

حوارات


بعد أكثر من عقد ونصف على مطلب الاستقلال.. عبدالحكيم : لويصفوا اضرابي عن قص شعري بالجنون فانا زعيم المجانين

بعد أكثر من عقد ونصف على مطلب الاستقلال.. عبدالحكيم : لويصفوا اضرابي عن قص شعري بالجنون فانا زعيم المجانين

السبت - 27 مايو 2017 - 09:47 م بتوقيت عدن

- كفى الهاشلي

قبل أكثر من عقد ونصف "16" عاما كان عبدالحكيم يعيش بين أهله بشكل طبيعي فلمجرد أن يصبح شعره طويل يذهب إلى صالون الحلاقة ليتخلص منه ..

 

إلا أن تردي الخدمات وانعدام أكثرها في مديرية رصد وأبرزها طريق سد باتيس  دفعت عبدالحكيم للسخط والغضب وكان أبسط تعبير عن هذا السخط إمتناعه عن حلق شعر رأسه حتى يتم الإنتهاء من مشروع الطريق.

 

 المعانأة كانت تعصف بحياة أكثر من ثمانين ألف نسمة يتوزعون على قمم الجبال والوديان في كلا من "السعدي والعمري والرباط ورضمه والصفأة وظبة وحمومة وشعب والبارع والشبحي وشعب العرمي ورصد. كانت متعدده الاوجه غير أن الطرق وربط المناطق بمركز المحافظة كان أبرز الاسباب التى دفعت المواطنين للسخط على الحكومه التى لم تنجز أهم مشروع لربط القرى بمركز العاصمة وترك الناس تعيش على منجازات قديمه كان اخرها سد باتيس الذي أسس في 1984م بمنحة من الاتحاد السوفيتي في عهد ماقبل الوحدة اليمنية .

 

 ثم جاء بعده مشروعان الأول مصنع للاسمنت تابع لشركة يمنيه سعوديه والآخر لرجل الأعمال اليمني "العيسي" وظل المواطن بغير خدمات حقيقية أو مشروعات تعود عليه بالمنفعه ،حينها أدرك عبدالحكيم أن المشروع لن يتم في ظل حكومة الرئيس الأسبق صالح وأن منظومه الفساد في الحكم تتعمد إذلال الناس ولابد من التعبير عن رفضهم لتلك الممارسات الظالمة فأصبح مطلب عبدالحكيم عودة دولة الجنوب و"الاستقلال" في ظل سخط شعبي جنوبي من سلطة صنعاء

   وفي العام 2007 م كانت المظاهرات قد انطلقت ضد النظام وتعالت الاصوات بمطالب حقوقيه أولها قضية المتقاعدين العسكرين وتطورت حتى أصبحت مطالبه بالاستقلال وعوده دولة الجنوب .

 

وحين جاءت المنحة القطرية التى بلغت 43مليون دولار لانجاز مشروع طريق باتيس 2009م عرقل اتمام المشروع مرة اخرى وأصبح عبدالحكيم أكثر تمسكا بالوعد الذي قطعه على نفسه " عدم حلق شعر راسه" حتى الاستقلال وحكم الجنوب من قبل ابناؤه ليتسنى لهم إقامة وتشييد وبناء المشاريع الخدمية لسكان المحافظات الجنوبية .

 كان عبدالحكيم يعلم أن الأمر ليس بالسهل وأن الوفاء به ليس بالهين وأن المجتمع قد ينظر له بعين من الإحترام وعين من السخريه ومع ذلك لم يمل أو يكل حسب قوله :" ما مليت منه ابدا فكلما نظرت إلى الأوضاع التي تمر بها البلاد كلما زدت إصرار على قراري وكيف اشعر بالملل وهناك  ناس قدمت شهداء من أجل تحقيق الاستقلال وما زالت مستمرة في نضالها من أجل  التحرير والاستقلال وما ملت وأنا امل من شعري الذي قطعت وعدا أن لا احلقه إلا بإعلان الجنوب العربي دولة مستقلة .

 يقول عبدالحكيم عن نظرة ومدى نفور الناس  منه :"  أهلي والناس الذين يعرفوني لا ينفرون مني  أما الناس الذين لا يعرفوني لا يقتربون مني ظنا منهم اني مجنون هذا بعد ما طال شعري......

 

بعد 16 عام أصبح من الصعب أن يمشط عبدالحكيم شعره عندما يصحوا كل صباح فهو يحتاج لوقت اطول لتمشيط شعره  يقول عبدالحكيم :" كنت لااعاني من مشط شعري ولكن مع زيادة طوله وتعقيده أصبح الامر متعب فانا امشطه بمشط  نسميه  آفرو".

 

الكثير ممن هم بعيدين عن عبدالحكيم يعتقدون بانه مجنون أو ربما يمتليء شعره بالقمل ولكن مالايعرفه الناس عبدالحكيم يعتني بشعره ونظافته فلم تدخل راسه قمله ولايفكر بنظرة الناس له كمايقول

 :"انا لا أفكر بما يقولون انا أفكر بالتحرير والاستقلال فقط ،مع العلم انه لم يدخل راسي قمل أنا لست مجنون ولكن إذا من يفكر بوطن حر مستقيل مجنون إذا فأنا زعيم المجانين ".

 

عبدالحكيم أحمد فاضل حسين الشميلي الجردمي هو  أب لسبعة أولاد اطق على أحد أبناؤه "إبن الشعنون " وهي تعني إبن الرجل الذي لديه شعر كثير وطويل ويعتز أبنه بهذا اللقلب فصفحته على الفيس بوك تحمل هذا الإسم يقول أبنه محسن:"أنا أفتخر إني إبنه لأنه أب رائع ومناضل من أجل الحرية والاستقلال ومناداتي بابن الشعنون بسبب شعر ابي الكثيف لاتزعجني مطلقا ".

وعن وضع والده مدى صبره قال :"والدي من الرجال الذين يوفون بالوعد و من يعرفه ينظر له نظره طبيعية أما من لا يعرفه ينظر أنه مجنون وأنا ذهبت معه إلى أماكن مختلفة وكل من يراه من الناس الذين لا يعرفونه  يقول شوفوا المجنون وهو لايعلم أن هناك وعد وعهد قطعه أبي كابسط وسيلة لرفض الوحدة وإستقلال الجنوب ".

 

 

 عبدالحكيم مازال يعيش في  منطقة سخاعة -يافع رصد في محافظة أبين ، ومازال يحمل فوق رأسه شعره الكثيف الطويل وفي قلبه هم كبير أسمه استقلال الجنوب وفي كل تلك تلك السنين لم يستطيع أحد أن يذيب الرجل في أي إنتماء حزبي فهو يرى الاحزاب جزء من نظام وصفه  "بنظام دولة  احتلال "ومع التطورات على الساحة الجنوبية خاصة بعد تشكيل المجلس الانتقالي يقول :" شعوري اليوم لا يوصف واتمنى ان يكون بدايه خير نحو التحرير والاستقلال.

 

وفي حال لم يتم الاستقلال واعتمد نظام الاقاليم يقول:" وأن لم يحدث الاستقلال الكامل  أرحب بالإقليمين  لأنه شبه استقلال إذا كان إقليم جنوبي وإقليم شمالي اما أن يكون الجنوب عدة أقاليم فهذا غير مقبول.

 

 تمنى عبدالحكيم أن يتحقق الاستقلال قريبا وان طال الزمن ولم يتحقق الاستقلال يقول بأنه لن يحلق شعره وسيظل متمسك بقراره  إلا إن يتم الاستقلال أو أن يأتيه الموت.

 

 وفي ختام  حديثه قال :"أحيي كل جنوبي يريد الاستقلال لدولته لتكون حرة مستقلة واحيي الشهداء الذين قدموا أنفسهم رخصة فداء لتربة الجنوب الطاهر واحيي أسر الشهداء الذين ما زالوا مناضلين من أجل التحرير والاستقلال وانا سأظل متمسك بقراري إلا أن يتم التحرير والاستقلال.